اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ..

بواسطة Abdulrhman Alharthy يوم السبت، يوليو 09، 2011 القسم : 0 التعليقات
"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
وتمضي بنا الأيام وتتعاقب الأسابيع
 وتتوالى الشهور.. ويقترب
 منا قدوم شهر الخير والبركة والرحمات،
ويعلو حداء المؤمنين ودعاؤهم الخالد:


"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎
"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎


 إنه الحداء الخالد الذي ردَّده الحبيب- صلى الله عليه وسلم- عندما كان يقترب موعد قدوم الشهر الكريم،
فقد ورد أن النبي- صلى الله عليه وسلم-
كان إذا دخل رجب قال "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنارمضان.
تهيئة نفسية لاستقبال رمضان قبل حلوله بشهرين فهل بدائنا بهذه التهيئة ؟؟؟؟


"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎

"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎ 

 إنه حداء التشويق والإعداد لذلك الشهر العظيم، وتلك الغنيمة الكبرى التي لا تعوَّض.

"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎
وحرصًا على عدم إضاعته أو تفلته دون استفادة منه.

"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎
قلبك سيخفق عندما تلاقين من تحبين
ستشرق ابتسامتك فرحا بقدومه
تتسارع دقات قلبك للقاء صديق قد طالت غيبته عنك
وقبل قدومه ترسم كل شي رائع تريد ان تعيشه معه في مخيلتك

فكيف بمن غبت عنه كل الشهور وحان موعد لقاه وأحضر معه الهدايا التي مهما بحثت لن تجدها
عند أي صديق اخر الامع هذا الضيف الذي سيحل عليك بعد ايام فهل تجهزت للقياه ؟؟؟
أفلا يستحق هذا الشهر العظيم منا الاستعداد لقدومة قبل مجيئة ؟؟؟؟
من التهيئة النفسية والروحية القراءة والإطلاع على الكتب والرسائل
 وسماع الأشرطة الإسلامية من ( المحاضرات والدورس )
التي تبين فضائل الصوم وأحكامه حتى تهيأ النفس للطاعة فيه، وتشتاق النفوس له
نبي رسائلنا خلال الايام القادمة عن التشويق لهذا الشهر العظيم وكيف نستقبلة
الهموم كثيرة والمشاغل أكثر
 فلا تشغلنا الاجازة والجمعات والاسواق والزوجات عن التهيئة النفسية لرمضان
أول تهيئة نفسية لإستقبال رمضان- الإكثار من الدعاء


"اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ "‎


فهو من أقوى صور الإعانة على التهيئة الإيمانية والروحية.والاكثار من الذكر،
 وارتع في "رياض الجنة" على الأرض،
ولا تنسَ المأثورات صباحًا ومساءً،
 وأذكار اليوم والليلة، وذكر الله على كل حال.

مشاركة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تصميم وتطوير منتديات سامي